التمريض للجميع
اهلا و سهلا بكل الزوار الكرام

التمريض للجميع

التمريض علم وفن وروح وعطاء
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الأدوية المستعملة في التخدير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sama



عدد المساهمات : 354
تاريخ التسجيل : 30/04/2011

مُساهمةموضوع: الأدوية المستعملة في التخدير   السبت أبريل 30, 2011 11:48 pm

وللحصول
على حالة من التخدير الجراحي الكامل بصورة آمنة ويمكن الاعتماد عليها،
هناك حاجة لأنواع مختلفة من الأدوية. وهناك حاجة إلى إحتياطات خاصة وترصد
دقيق للمريض. وقد تكون هذه الأدوية مميتة إذا استعملت بشكل غير سليم ويجب
ألا تستعمل بمعرفة الأفراد غير المتخصصين إلا كملجأ أخير. وبصرف النظر عن
تقنية التخدير المستعملة سواء كانت تخديراً عاماً أو تحريضياً (موضعي أو
محلي)، فإنه من الضروري توفر إمكانيات التنبيب (intubation) والتهوية
المساعدة ميكانيكيا. ومن المطلوب القيام بتقييم شامل سابق للجراحة يضم،
عند الضرورة، الاستعاضة الملائمة للسوائل.



ويمكن تحريض التخدير عن طريق إعطاء باربيتورات في الوريد، أو بالحقن
بالكيتامين، أو باستعمال عامل طيّار. وتكون المداومة باستعمال عوامل
استنشاق مدعمة بأدوية أخرى تعطى في الوريد. ويمكن استعمال أدوية معينة
لإرخاء العضلات. وقد تكون هناك حاجة إلى أدوية مختلفة لتغيير الوظائف
الفيزيولوجية الطبيعية أو للاحتفاظ بالمريض فى حالة مرضية خلال الجراحة.



المداواة طويلة المدى. إن خطر وقف المداواة طويلة المدى قبل الجراحة قد
يكون أكبر من خطر الاستمرار فيها. ومن الأساسي أن يخبر طبيب التخدير بجميع
الأدوية التي يتعاطاها (أو كان يتعاطاها) المريض



أدوية التخدير العام والأكسجين


العوامل في الوريد

يمكن استعمال أدوية التخدير بالحقن في الوريد وحدها لإحداث التخدير
للإجراءات الجراحية البسيطة ولكنها أكثر استعمالاً للتحريض فقط. وقد تتسبب
فى انقطاع النفس وانخفاض ضغط الدم ولذلك يجب توفر وسائل الإنعاش الملائمة.
وهي ممنوع استعمالها إذا لم يكن القائم بالتخدير واثقاً من قدرته على
الاحتفاظ بمسلك هوائي. وقبل محاولة التنبيب، يجب إعطاء مرخ للعضلات.
وتختلف المتطلبات إختلافاً كبيراً؛ فيوصى باستعمال جرعة أصغر في حالة كبار
السن أو المرضى الضعاف أو المصابين بنقص حجم الدم.
والتحريض عن طريق الحقن في الوريد باستعمال ثيوبنتال سريع وعادة لا تحدث
منه إثارة. ويستمر التخدير لفترة من 4-7 دقائق؛ والجرعات الكبيرة أو
المتكررة تسبب تخميداً شديداً للتنفس وتؤخر الإفاقة.

ويستمر التخدير باستعمال الكيتامين لمدة تصل إلى 15 دقيقة بعد حقنة واحدة
في الوريد ويمتاز بعمق التسكين. ويمكن استعماله كعامل وحيد فى التدخلات
التشخيصية والجراحية الصغرى. ويمكن استعمال تركيزات دون التخديرية من
الكيتامين للتسكين في الإجراءات المؤلمة قصيرة المدى مثل تضميد الحروق،
وإجراءات الإشعاع العلاجي، وأخذ عينات من نقي العظم وإجراءات جراحة العظام
الصغرى. الإفاقة من التخدير بالكيتامين مرتبطة بخطر شديد من حدوث هلاوس
وتفاعلات أخرى للصحو. والكيتامين له قيمة خاصة في الأطفال، الذين يعتقد أن
حدوث الهلوسة بينهم أقل أهمية.
.................................................. .................................................. ..............

ثيوبنتال الصوديوم Thiopental sodium

الثيوبنتال ممثل لأدوية التخدير بالحقن في الوريد. وهناك العديد من الأدوية يمكن أن تعمل كبدائل.
حقن، (مسحوق لمحلول للحقن)، ثيوبنتال الصوديوم، أمبولات 0.5 غرام، و1 غرام.

الاستعمالات:

تحريض التخدير قبل إعطاء أدوية تخدير استنشاقية؛ التخدير لفترة قصيرة.

موانع الاستعمال:

عدم القدرة على الاحتفاظ بمسلك هوائى؛ حساسية مفرطة للباربتيورات، أمراض
الجهاز القلبي الوعائي، ضيق النفس أو داء انسدادي تنفسي؛ البرفيرية

الاحتياطات:

التسرب الموضعي قد يسبب نخراً وتخشراً شديداً في الأنسجة؛ والحقن في الشريان يسبب ألماً شديداً وقد ينتج عنه انقباض شرياني؛

أعمال تتطلب مهارة.

حذّر المريض من القيام بأعمال تتطلب مهارة، مثل تشغيل الآلات، أو القيادة، لمدة 24 ساعة وتجنب تعاطي الكحول لمدة 24 ساعة أيضاً

تقدير الجرعات:

التحريض، عن طريق الحقن في الوريد كمحلول 2.5% (25 ميلي غرام في الميلي
لتر) لمدة 10-15 ثانية، البالغ 100-150 ميلي غرام، (تخفض الجرعة للمسنين
والمرضى الضعاف) يتبعها 100-150 ميلي غرام عند الضرورة طبقاً للاستجابة
بعد 60 ثانية؛ أو كمية تصل إلى 4 ميلي غرام لكل كيلوغرام؛ الطفل 2-7 ميلي
غرام لكل كيلوغرام تكرر عند الضرورة طبقاً للاستجابة بعد 60 ثانية.

إعادة البنيان.

يجب تحضير محاليل طازجة تحتوي على 25 ميلي غرام لكل ميلي لتر بخلط 20
ميلي لتر من ماء الحقن مع محتويات الأمبولة 5 .0 غرام، أو 40 ميلي لتر مع
الأمبولة 1 غرام. وأي محلول أعد قبل 24 ساعة أو يظهر فيه تغيّم أو ترسيب
أو تبلور يجب استبعاده.

التأثيرات الضائرة

: الحقن السريع قد ينتج عنه انخفاض شديد في ضغط الدم وفواق؛ سعال، وتشنج حنجري وتفاعلات أرجية


..................................................
..................................................
.......................................

كيتامين Ketamine

حقن (محلول للحقن)، كيتامين (كهيدروكلوريد) 50 ميلي غرام لكل 1 ميلي لتر، فيال 10 ميلي لتر

الاستعمالات:

تحريض ومداومة التخدير، التسكين في الإجراءات المؤلمة لفترة قصيرة

موانع الاستعمال:

تسمم درقي؛ فرط ضغط الدم (شاملاً مقدمات الإرتعاج)؛ حادثة وعائية دماغية
سابقة، رضح دماغي، ورم أو نزف داخل المخ أو أى سبب آخر لارتفاع الضغط داخل
القحف؛ جروح العين وارتفاع الضغط داخل المقلة؛ الاضطرابات النفسية، وبخاصة
الهلاوس.

الاحتياطات

: كثيراً ما تكون هناك حاجة إلى تسكين إضافي للإجراءات الجراحية التي تشمل
مسالك الألم الحشوية (يمكن استعمال المورفين ولكن إضافة أكسيد النيتروز
تكون عادة كافية)؛ ويجب تجنب إزعاج المريض أثناء الإفاقة مع استمرار
الملاحظة؛ الحمل (الملحق 2)؛ التآثرات: الملحق 1

أعمال تتطلب مهارة.

حذر المريض من القيام بأعمال تتطلب مهارة، مثل تشغيل الآلات أو القيادة، لمدة 24 ساعة وتجنب تعاطي الكحول لمدة 24 ساعة أيضاً

تقدير الجرعات:


التحريض، عن طريق الحقن العضلي، البالغ والطفل 6.5-13 ميلي غرام لكل
كيلوغرام (10 ميلي غرام لكل كيلوغرام تنتج عادة 12-25 دقيقة تخدير)

التحريض، عن طريق الحقن في الوريد خلال دقيقة واحدة على الأقل، البالغ
والطفل 1-4.5 ميلي غرام لكل كيلوغرام (2 ميلي غرام لكل كيلوغرام تنتج عادة
5-10 دقائق تخدير)

التحريض، عن طريق التسريب في الوريد لمحلول يحتوي على 1 ميلى غرام لكل
ميلي لتر، البالغ والطفل جرعة التحريض الكاملة 0.5 ـ 2 ميلي غرام لكل
كيلوغرام؛ المداومة (باستعمال التسريب بالتنقيط الدقيق)، 10-45 ميكروغرام
لكل

كيلوغرام لكل دقيقة، ويضبط المعدل طبقاً للاستجابة
التسكين، عن طريق الحقن العضلي، البالغ والطفل 4 ميلي غرام لكل كيلوغرام بدئياً

التخفيف والإعطاء. طبقاً لتوجيهات المصنع

التأثيرات الضائرة

: هلاوس وتفاعلات صحو خلال الإفاقة قد تكون مصحوبة بسلوك غير رشيد (نادراً
ما تستمر التأثيرات لأكثر من ساعات قليلة ولكن قد يتكرر حدوثها في أي وقت
خلال 24 ساعة)؛ من الشائع حدوث إرتفاع عابر في سرعة النبض وفي ضغط الدم،
وحدثت حالات اضطراب النظم؛ كما حدثت بعض حالات انخفاض ضغط الدم وبطء القلب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sama



عدد المساهمات : 354
تاريخ التسجيل : 30/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: الأدوية المستعملة في التخدير   السبت أبريل 30, 2011 11:48 pm

العوامل الاستنشاقية الطيارة

يجب استعمال أحد أدوية التخدير الطيارة مثل الإثير أو الهالوثين (مع أكسيد
النيتروز أو بدونه) للتحريض عندما تكون المواد في الوريد ممنوعة وبخاصة
عندما يكون من المحتمل وجود صعوبة في التنبيب.

ويتم الحصول على إرتخاء كامل للعضلات فى التخدير العميق باستعمال الإثير.
ويمكن تجنب زيادة الإفراز القصبي واللعابي باستعمال الأتروبين كتمهيد
للتخدير. وقد يحدث تشنج حنجري خلال التحريض والتنبيب. وقد يسبب نزف شعيري
موضعي بعض المشاكل كما أن الغثيان والقيئ بعد الجراحة كثير الحدوث؛ وقت
الإفاقة بطئ وبخاصة بعد الإعطاء لفترة طويلة.

وإذا كان من المحتمل أن يكون التنبيب صعباً، فيفضل استعمال الهالوثين. فهو
لا يزيد الإفرازات اللعابية أو القصبية كما أن معدل حدوث الغثيان والقئ
بعد الجراحة منخفض. وقد يحدث التهاب كبدي وخيم، وقد يكون مميتاً؛ وهو أكثر
احتمالاً في المرضى الذين يتكرر تخديرهم باستعمال الهالوثين خلال فترة
زمنية قصيرة.


الأثير، مخدّر Ether, anaesthetic


الاستعمالات:

التحريض ومداومة التخدير (يعطى بأنواع مختلفة من المباخر)
موانع الاستعمال: مرض الكبد الوخيم؛ داء السكري؛ اختلال وظيفة الكلى؛ ارتفاع ضغط السائل الدماغي النخاعي.

الإحتياطات:

خطر اختلاج مميت في مرضى الحمى؛ الحمل (الملحق 2)؛ التآثرات: الملحق 1
مخاطر الحريق. يجب عدم استعمال إنفاذ الحرارة أثناء استعمال خليط الأثير
والأكسجين ويجب تصميم غرفة العمليات وأجهزتها لتقليل مخاطر الشحنات
الاستاتيكية، وبخاصة في المناخ الحار الجاف.


تقدير الجرعات:

التحريض، البالغ والطفل، يصل إلى 15% من الغازات المستنشقة
مداومة التخدير الخفيف، البالغ والطفل 3-5% في الهواء (مع مرخِ للعضلات أو بدونه)؛ يصل إلى 10% في التخدير العميق.
التأثيرات الضائرة: تأثيرات عابرة بعد الجراحة تشمل اختلال وظائف الكبد وكثرة الكريات البيض؛ غثيان وقئ؛ نزف شعيري.

هالوثان Halothane
الاستعمالات: تحريض ومداومة التخدير

موانع الاستعمال:

تاريخ إصابة بيرقان غير معروف السبب أو حمى أثر تعرض سابق للهالوثان؛
أو تاريخ عائلي لفرط الحرارة الخبيث؛ إرتفاع ضغط السائل المخي النخاعي؛
البرفيرية

الإحتياطات:

يجب أخذ تاريخ التخدير السابق لتحديد التعرض السابق والتفاعلات
السابقة للهالوثان (يجب أن تمر ثلاثة أشهر على الأقل بين كل إعادة تعرض)؛
تجنب استخدامه في إجراءات الأسنان في المرضى تحت 18 سنة إلا إذا كانوا
يعالجون في المستشفى (اختطار مرتفع لاضطرابات النظم)؛ الحمل والإرضاع من
الثدي (الملحقان 2 و3)؛ التآثرات:

تقدير الجرعات:

التحريض، استعمال مبخرة معيرة لهذا الغرض، مع زيادة تدريجية في تركيز غاز
الشهيق تصل إلى 2-4 % (البالغ) أو 2-1.5% (الطفل) في أكسجين أو أكسيد
النيتروز ـ أكسجين
المداومة، البالغ والطفل %2-0.5


التأثيرات الضائرة:

اضطراب النظم؛ بطء القلب؛ ضيق تنفس؛ ضرر كبدي

أدوية التخدير الموضعي

تعمل الأدوية المستعملة في التخدير التوصيلي (يسمى أيضاً التخدير الموضعي
أو الناحي) عن طريق إحداث إحصار قابل للعكس للتوصيل عبر الألياف العصبية.
وأدوية التخدير الموضعي تستعمل بكثرة في طب الأسنان، وللتدخلات القصيرة
والسطحية، ولإجراءات التوليد، ولتقنيات متخصصة للتخدير الناحي الذي يتطلب
توفير مهارات عالية. وعندما يكون تعاون المريض مطلوباً يجب إعداد المريض
نفسياً لقبول الإجراء المقترح. ويجب أن تكون وسائل وتجهيزات الإنعاش
متوفرة بيسر في جميع الأوقات. ويجب إعطاء حقن التخدير الموضعي ببطء
لاكتشاف الحقن غير المقصود في الوريد.

الإرتـشاح الموضـعي. يمكن القيام بالعديد من الإجراءات الجراحية البسيطة
التي لا تتدخل في فراغات الجسم ولا تتطلب إرخاء العضلات، عن طريق التخدير
الارتشاحي الموضعي. كما يمكن إجراء قيصرية القطعة السفلية تحت التخدير
الإرتشاحي الموضعي. ودواء التخدير الموضعي المختار هو ليدوكائين 0.5% مع
إيبينيفرين أو بدونه. ويجب عدم إعطاء أكثر من 4 ميلي غرام لكل كيلوغرام من
وزن الجسم من الليدوكائين الخالص أو 7 ميلي غرام لكل كيلوغرام من وزن

الجسم من الليدوكائين مع إيبينيفرين في المرة الواحدة. وإضافة
الإيبينيفرين (أدرينالين) تقلل تدفق الدم الموضعي، وتبطئ من امتصاص دواء
التخدير الموضعي وتطيل من تأثيره. ومن الضروري الحرص عند استعمال
الإيبينيفرين لهذا السبب، لأن الزيادة منه قد ينتج عنها نخر إقفاري. ويجب
عدم إضافته للحقن المستعملة للأصابع أو الزوائد.


التخدير النخاعي.


هذا واحداً من أكثر تقنيات التخدير فائدة ويمكن استعماله بتوسع في
جراحات البطن والأطراف السفلى. وهو إجراء رئيسي يتطلب خبرة وتدريباً
كبيراً. ويمكن استعمال إما ليدوكائين 5% في جلوكوز أو بوبيفاكائين 0.5% في
جلوكوز ولكن الأكثر اختياراً هو الثاني بسبب طول مدة تأثيره.


هيدروكلوريد البوبيفاكائين Bupivacaine hydrochloride

البوبيفاكائين ممثل لأدوية التخدير الموضعي. وهناك العديد من الأدوية يمكن أن تعمل كبدائل
حقن (محلول للحقن)، هيدروكلوريد البوبيفاكائين 2.5 ميلي غرام لكل ميلي لتر
(0.25%)، أمبولة 10 ميلي لتر؛ 5 ميلي غرام لكل ميلي لتر (0.5%)، أمبولة 10
ميلي لتر؛ 5 ميلي غرام لكل ميلي لتر (0.5%) مع جلوكوز 75 ميلي غرام لكل
ميلي لتر (7.5%)، أمبولة 4 ميلي لتر

الاستعمالات:

التخدير الإرتشاحي؛ تخدير ناحيّ للعصب المحيطي والودي؛ التخدير النخاعي؛ تخفيف الألم عقب العمليات الجراحية

موانع الاستعمال

: عدوى جلدية مجاورة، جلد ملتهب؛ معالجة ملازمة مضادة للتخثر؛ فقر دم وخيم
أو مرض قلبي؛ التخدير النخاعي وفوق الجافية في المريض الذي يعاني من تجفاف
أو نقص حجم الدم
الاحتياطات: خلل في وظيفة التنفس؛ خلل كبدي (الملحق 5)؛ الصرع؛ برفيرية؛
وهن عضلي وبيل؛ الحمل والإرضاع من الثدي (الملحقان 2 و 3)؛ التآثرات:

تقدير الجرعات:

الارتشاح الموضعي، باستعمال محلول 0.25%، البالغ يصل إلى 150 ميلي غرام (60 ميلي لتر)
إحصار العصب المحيطي، باستعمال محلول 0.5%، البالغ يصل إلى 150 ميلي غرام (30 ميلي لتر)
تخدير سنّي، باستعمال محلول 0.5%، البالغ 9-18 ميلي غرام (1.8-3.6 ميلي لتر)

التخدير السطحي.

المستحضرات الموضعية من الليدوكائين متاحة كما أن محاليل قطرة العين
الموضعية من تتراكائين (القسم 3.21) تستعمل للتخدير الموضعي للقرنية
والملتحمة.



المسكنات ومناهضات المواد أفيونية المفعول

يمكن استعمال المسكنات أفيونية المفعول، مثل المورفين، لتكملة التخدير
العام، بتوليفة عادة مع أكسيد النيتروز ـ أكسجين ومرخي للعضلات. يجب إعطاء
جرعات متكررة بحرص شديد، لأن خمود التنفس قد يستمر خلال فترة ما بعد
العملية
ومناهض المواد أفيونية المفعول بوجه خاص، نالوكسون، سيعكس على الفور هذا
الخمود التنفسي ولكن قد تكون هناك حاجة إلى تكرار الجرعة. ويجب أن تكون
التدابير الإنعاشية الأخرى متاحة. ومن الهام أن نتذكر أن النالوكسون
سيناهض أيضاً التأثير المسكن

للمواد أفيونية المفعول.

الباراسيتامول والأدوية اللا ستيرويدية المضادة للالتهاب يمكن أن تكون
بدائل مفيدة (أو مساعدة) لتخفيف الألم بعد العملية؛ وهي لا تؤثر في التنفس
والحركة الهضمية
لمزيد من المعلومات عن المسكنات أفيونية المفعول، انظر القسم 2.2؛
ولمعلومات عن الباراسيتامول والأدوية اللا ستيرويدية المضادة للالتهاب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sama



عدد المساهمات : 354
تاريخ التسجيل : 30/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: الأدوية المستعملة في التخدير   السبت أبريل 30, 2011 11:48 pm

المسكنات أفيونية المفعول

مورفين Morpine

حقن (محلول للحقن)، مورفين (هيدروكلوريد أو سلفات) 10 ميلي غرام في الميلي لتر، أمبولة 1 ميلي لتر
الاستعمالات: مساعد خلال الجراحات الكبرى؛ مسكن بعد العمليات؛ الألم، احتشاء عضل القلب، وذمة رئوية حادة


موانع الاستعمال:

خمود تنفسي حاد؛ ارتفاع الضغط داخل القحف، إصابة الرأس أو ورم بالدماغ؛
اختلال كبدي وخيم (الملحق 5)؛ قصور قشرة الكظر؛ قصور الدرقية؛ اضطرابات
اختلاجية؛ تسمم كحولي حاد، هذيان ارتعاشي؛ التهاب الرتج وغيره من حالات
التشنج الأخرى بالقولون؛ جراحة حديثة على المسار المراري؛ إسهال بسبب
ذيفانات


الاحتياطات:

ربو، نفاخ أو فشل قلبي ثانوي لمرض الرئة المزمن؛ القدرة على مداومة
المسالك الهوائية؛ إذا استعمل في المغص المراري تكون هناك حاجة إلى مضاد
للتقلصات؛ اختلال كلوي (الملحق 4)؛ الحمل (الملحق 2)؛ الإرضاع من الثدي
(الملحق 3)؛ الجرعة الزائدة: القسم 2.2.4؛ التآثرات:

تقدير الجرعات:

تمهيد للتخدير، عن طريق الحقن تحت الجلد أو الحقن العضلي ساعة واحدة قبل
الجراحة، البالغ 150-200 ميكروغرام لكل كيلوغرام؛ عن طريق الحقن العضلي
ساعة واحدة قبل الجراحة، الطفل 50-100 ميكروغرام لكل كيلوغرام
تسكين أثناء العملية، عن طريق الحقن في الوريد، البالغ والطفل 100 ميكروغرام لكل كيلوغرام، تكرر كل 40-60 دقيقة طبقاً للحاجة
تسكين بعد العملية، عن طريق الحقن العضلي، البالغ 150-300 ميكروغرام لكل
كيلوغرام كل 4 ساعات، الطفل 100-200 ميكروغرام لكل كيلوغرام؛ أو بالتسريب
في الوريد البالغ 8-10 ميلي غرام على مدى 30 دقيقة، ثم 2-2.5 ميلي غرام في
الساعة

التأثيرات الضائرة:

خمود تنفسي؛ فقد الشهية، غثيان، قئ، إمساك؛ شمق، دوخة، نعاس، تخليط،
صداع؛ جفاف الفم؛ تشنج المسار البولي والمراري؛ خمود دوراني، نقص ضغط
الدم، بطء القلب، خفقان؛ تضيق الحدقة؛ تفاعلات أرجية، الإعتماد


مضادات الأفيونية المفعول

هيدروكلوريد النالوكسون Naloxone hydrochloride


حقن (محلول للحقن)، هيدروكلوريد النالوكسون 400 ميكروغرام في الميلي لتر، أمبولة 1 ميلي لتر
الاستعمالات: تأثير مضاد للخمود التنفسي الذي تحدثه أفيونيات المفعول أثناء التخدير؛ جرعة أفيونيات زائدة
الاحتياطات: الاعتماد على أفيونيات المفعول؛ مرض قلبي وعائي

تقدير الجرعات:

الخمود التنفسي الذي تحدثه أفيونيات المفعول، عن طريق الحقن في الوريد،
البالغ 100-200 ميكروغرام، يكرر كل 2-3 دقائق للحصول على الاستجابة
المطلوبة؛ الطفل بدئياً 10 ميكروغرام لكل كيلوغرام، إذا لم تحدث استجابة
يتبعها 100 ميكروغرام لكل كيلوغرام
الخمود التنفسي الذي تحدثه أفيونيات المفعول عند الولادة، عن طريق الحقن
تحت الجلد أو الحقن العضلي أو الحقن في الوريد، الوليد 10 ميكروغرام لكل
كيلوغرام بعد الولادة مباشرة

التأثيرات الضائرة:

غثيان وقئ؛ فرط أو نقص ضغط الدم؛ فشل بطيني أيسر؛ وذمة رئوية؛ نوبات؛
اضطرابات النظم مثل بطء القلب البطيني أو رجفان، وبخاصة في مرض قلبي موجود
من قبل


بدائل الدم ومحاليل تصحيح فقد توازن السوائل


يجب تقدير الاحتياجات من السوائل قبل وأثناء وبعد الجراحات الكبرى. ويجب
أن تتلاءم سوائل الإحلال بقدر الإمكان في الحجم والتركيب مع السوائل
المفقودة. ونقل الدم أساسي لاستعادة قدرة حمل الأكسجين عندما يحدث فقد
أكثر من 15% من حجم الدم الدوار ولكن يجب تجنبه عندما لا يكون تقصي وجود
فيروس نقص المناعة البشري وفيروس الالتهاب الكبدي باء ممكناً عملياً.
ويمكن استخدام محلول كلوريد الصوديوم مساوي التوتر للإحلال الحجمي على
المدى القصير. وقد تكون فاسحات البلازما مثل ديكستران 70 أو بوليجيلين
مفيدة. ويمكن استبدال السائل بأبسط شكل باعطاء محلول كلوريد الصوديوم في
الوريد (كلوريد الصوديوم 9 ميلي غرام ميلي لتر، 0.9%) أو المحلول المركب
لاكتات الصوديوم الأكثر ملاءمة فيزيولوجيا، كل ذلك بشرط الحفاظ على وظائف
الكلى. وفي حالات الطوارئ، يكون هناك دائماً نقص في السوائل، الذي يجب
تقييمه وتصحيحه قبل إجراء الجراحة. وأمزجة الغلوكوز وكلوريد الصوديوم
مساوية التوتر (في أغلب الأحوال غلوكوز 4% وكلوريد الصوديوم 0.18%) تفضل
في حالة الأطفال لتجنب خطر زيادة حمل الصوديوم ونقص سكر الدم. وعندما تعطى
السوائل في الوريد لمدة تزيد عن 24 ساعة، فيجب إعطاء كلوريد البوتاسيوم
لمنع استنزاف البوتاسيوم. ولتجنب اضطرابات النظم الخطيرة، وبخاصة في
المرضى المصابين باختلال وظائف الكلى، فإنه يجب تحديد جرعة البوتاسيوم،
كلما كان ذلك ممكناً، بترصد تركيزات البوتاسيوم في البلازما
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nooor



عدد المساهمات : 93
تاريخ التسجيل : 09/05/2011

مُساهمةموضوع: رد: الأدوية المستعملة في التخدير   السبت مايو 28, 2011 3:05 pm




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الأدوية المستعملة في التخدير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التمريض للجميع :: تمريض العمليات و الافاقه و المناظير-
انتقل الى: